المنعطف الكبير: جيل جديد لعصر جديد

لم يمضِ القرن العشرون إلا وقد وضع في أيدي الناس أدوات عصر جديد، لم يدركوا بعدُ أبعاده التي ستدخل بهم في أخطر منعطف في التاريخ الإنساني .. تزول معه كل الكيانات القومية والدينية والعرقية المنغلقة على نفسها، لتدخل في نظام القرية العالمية الواحدة.. وتتراخى قبضة السلطة على الثقافة لتحُل محلها سلطةُ الثقافة.. ويلغي توازن القُوى الحروبَ بين الكبار، مثلما يلغي وعيُ المجتمعات سباق التسلح والمنازعات بين الصغار.. وتتلاشى المنظمات الإرهابية وتنضب مواردها، ليحُلَّ جهاد الكلمة محل جهاد السيف، وليحُلَّ حوار الأفكار محل معارك الأسلحة.. ولتتخلص البيئة من لوثة التدخين التي لوثتها قروناً !!
ليست هذه أحلامَ يقظة، بل هي حتميةُ التاريخ .. أنتم لها يا شباب !!

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *