هيئة متحدة للأمم مشلولة بحق الفيتو

تجتمع الجمعيـــــــة العمــــــــوميــــــــة لهيئــــــة الأمــــــــــــــم المتحــــــــــــدة (الكسيـــحـــــــة) 25 إيــــــــلول (ســـــبـــــــــــــتمبر) – 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2018. أي كساح يلف زعماء دول العالم، الذين يهرولون إلى الجمعية العمومية؛ لإلقاء الخطب الرنانة التي تذهب أدراج الرياح لكونها غير ملزمة.. أما القرارات الملزمة في مجلس الأمن؛ فيستأثر بها الأربعة الكبار الذين يتمتعون بحق النقض (الفيتو) مكافأة لهم على انتصارهم في الحرب العالمية الثانية عام 1945، أضافوا لهم الصين الصاعدة، لإسكاتها عن امتيازاتهم التي فقدت مسوغات وجودها؛ يستطيع كلٌّ من الخمسة بمفرده تعطيل أي قرار أممي؛ حتى لوحظي بإجماع العالم بأسره.

لقد عجزت أجيال القرن العشرين عن إعلان موت هيئة الأمم المتحدة المعاقة بالولادة. هل سيقوم شباب العصر الرقمي الافتراضي الراهن؛ بإعلان موت هيئة الأمم المتحدة المشلولة بحق الفيتو، ليؤسسوا هيئة الشعوب المتحدة على أنقاضها ؟!!

عصر المعرفة والاتصال عصركم، أنتم من يملك أدواته وأنتم الأجدر بقيادته.. يا شباب!!

 

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *