الكتاب في يومه العالمي

أسبوعٌ، ويحل اليوم العالمي للكتاب 4/23 ، ليذكرنا أن الكتاب حاجة عليا للإنسان غذاءً لعقله، كما الطعام غذاء لجسده. غير أن النهم للطعام مرض يصيبه بالتخمة، بينما النهم للقراءة يحلق به في آفاق المعرفة فيبحث عن مزيد!!
ونهم الطعام ظاهرة تمارسها الأمم إبان تخلفها، فتهتم بتوفير المطاعم لأفرادها المتثائبين؛ بينما تهتم الأمم المتحضرة بتوفير الزاد الفكري لأفرادها النهمين للقراءة !!
وفي حين يتوجه المتخلف – إذا أزمع سفراً – إلى المطاعم يتزود منها بشطيرته ؛ يتوجه المتحضر أولاً إلى مكتبة يتزود منها بكتابه !!
لذلك كانت (اقرأ) الكلمة الأولى في الرسالة الخاتمة، معلنةً بلوغ الإنسانية رشدها، واستغناءها عن المعجزات الحسية، مؤكدة أن معجزتها باتت (الكتاب) !!
القراءة هي المعيار في عصر المعرفة ؛ فأين أنت منها عزيزي الشاب؟!
سؤال نطرحه عليك في يوم الكتاب !!

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *