دورة الحضارة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (خير القرون قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ) !!
لقد أدرك ابن خلدون أن الرسول يطرح لأول مرة في التاريخ، مفهوم الدورات الحضارية، ليأتي من بعده مالك بن نبي ، فيرسم لنا خطاً بيانياً للدورة الحضارية ؛ يبدأ شاقولياً في مرحلة الصعود الحضاري للأمة ، ثم ينحني تدريجياً في مرحلة الاسترخاء ، إلى أن ينزل شاقولياً في مرحلة الخروج من الدورة !!
لقد طال أمد خروجنا من دورتنا الحضارية الفذة ، وآن لنا أن ننخرط في دورة جديدة ، العالم اليوم أحوج ما يكون لها !!
فمتى ؟ وكيف ؟!

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *