الإنسان الإيجابي والإنسان السلبي ، يتقاسمان الكأس :

يحتل الإيجابي منهما قسمه الملآن ؛ يستمد منه طاقةً ينطلق بها إلى البناء .. يلبي نداء الواجب ، والواجب عطاء محض ، يفعل الممكن منه إلى أقصى حدٍ ممكن ، تملؤه نشوة الأمل ! !
ويتوقف السلبي عند قسمه الفارغ ، فتسود الدنيا في عينيه ، وتكبل يديه ، لينطلق لسانه بالنقد والمطالبة بالحقوق ، والحقوق أخذ محض ، لن يجد من يقدمها له بالمجان . !!
فأي قسمي الكأس تختار ؟!

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *