أعياد الميلاد ، حفاوة بالزمن الضائع

لم يكن يوم ميلادي يعني لجيلي شيئاً أكثر من معرفة سني؛ لتحديد واجباتي في موقعي الاجتماعي!!
لم يكن أحد يحتفل بمرور عام على ميلاده.. إنما كان المجتمع من حوله يحتفل بمنجزاته ونجاحاته!!
وها هي أعياد الميلاد؛ أصبحت مناسبة تذكرنا بها مواقع التواصل الاجتماعي، وعلينا أن نحتفل بها سنوياً؛ بغض النظر عما قدمناه للمجتمع من عمل ينفعه!!
أليس هذا تسطيحاً لمفهوم الزمن؛ تنبغي مناقشته بمعايير
عصر المعرفة الراهن.

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *