المسلم الإنسان!

إنسان عالمي؛ يبني علاقاته مع الناس – على اختلاف ألوانهم وألسنتهم – بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو الطائفية أو العرقية :
(يا أَيُّها النّاسُ إِنّا خَلَقْناكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْناكُمْ شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا) [الحجرات:49/13].
والتعارف حوار متكافئ يصقل الأفكار ويثريها؛ يدخل فيه الطرفان بحثاً عن الحقيقة وما ينفع الناس؛ يقدم كلٌّ منهما أفكاره مشفوعة بالبراهين، دون مسلمات مسبقة: (قُلْ إِنْ كانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنا أَوَّلُ الْعابِدِينَ) [الزخرف:43/81] .
هل أنت مستعد للدخول في الحوار كما صوره القرآن؟

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *