لا أعرِفُ وجهَك يا سيدي رَسول الله ..!

لكنّي رأيتُك وأنت تُؤوي أسرى بدر؛ تَمنحهم لحظَة الإنسانيّة المفقودة ..
يعلمون أطفال المسلمين القراءة والكتابة، فيكون ذلك ثمناً لحريتهم!!
كنتَ يومَها تَخلق وظيفةً جديدة للأسيرِ لا تعرِفها البَشريّة؛ تُعيد بها بناء الإنسان!!
مَنْ سِواك يَصنعُ من السيف قَلماً، ومن المقاتل مُعلِّماً؟!
(اقرأ) تلقيتها في غار حراء فبنيت بها أسرع حضارة في تاريخ الإنسان!!
نعاهدك أنا سنغمد السيف؛ ونمسك بالقلم؛ لنستأنف رسالتك سيدي يا رسول الله!!

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *