وشوشة (5)

الإنسان.. الذي توقعت الملائكة منه أن يفسد في الأرض ويسفك الدماء عندما كان مشروعاً للخلق؛ اختاره الله تعالى ليكون خليفته في الأرض؛ مكلَّفاً بإعمارها..

هل سيضع الإنسان نفسه عند حسن ظن الله تعالى به فيؤجر؟! أم عند سوء ظن الملائكة به فيؤزر؟!

أم هو الصراع الأبدي بين الحق والباطل؛ الخاضع بدوره لقانون الزبد؟!

محمد عدنان سالم

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *