يوميات حاج إلى بيت الله الحرام (10)

يوميات حاج إلى بيت الله الحرام..أيام معدودة، وينعقد المؤتمر العالمي السنوي في مكة..أقدم مؤتمر إنساني، وأوسعه تمثيلاً

الثلاثاء 27 ذو القعدة 1437

لا أعرف أمة في الدنيا، ولا ديانة، ولا مذهباً؛ اجتمع لها من الرموز الفكرية العميقة والمبادئ الإنسانية الشاملة، على صعيد واحد وفي مدرسة واحدة، خلال فترة قصيرة واحدة، مثل الذي يجتمع للمسلمين في موسم الحج!!

لا أعرف موسماً متجدداً أبقى في تاريخ البشرية، وأكثر قدرة على الاستمرار والتجدد والتطور والنماء والعطاء والشمول الإنساني؛ كموسم الحج!!

مَن مِن الأمم مجَّد الأمومة، كما مجَّدها الإسلام في السعي بين الصفا والمروة، مخلداً ذكرى لوْبَةِ هاجر بينهما بحثاً عن قطرة ماءٍ لرضيعها إسماعيل، فانبجست لأم إسماعيل (زمزم) نبعاً غزيراً لا ينضب، يسقي الملايين من الحجاج، وممن ينتظر أوْبة الحجاج بها في أصقاع العالم؟!

أيٌّ غير الإسلام آخى بين جميع أنبياء الله، وعلق إيمان المرء على إيمانه بهم جميعاً (لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 3/84] ، وجسد ذلك في مناسك الحج، يبدأ الحاج طوافه من الحجر الأسود، مستلماً إياه أو مشيراً إليه، وينهيه بركعتين خلف مقام إبراهيم، ماراً في كل طوفة بحِجر إسماعيل؟!

أيٌّ من الحضارات وحَّد الإنسانية، وألغى الفوارق بين البشر، مثلما يفعل الإسلام في الحج؛ يستقبل الناسَ من كل فج عميق، يجمعهم في صعيد واحد، بلباس واحد، على كلمة سواء واحدة؛ يجأرون بها إلى الله خالقهم بنبرة ولغة واحدة (لبيك اللهم لبيك).؟!

 [وللحج مقاصد لو نجتهد لتلبيتها!! ص 18-20]

محمد عدنان سالم

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *