للمرأة: هذا ما يفعله التدخين بكِ

حذّرت دراسة فنلندية حديثة، المدخنين وخصوصا السيدات من خطر التدخين، لأنه يجعلهن أكثر عرضة للإصابة بنزيف المخ الذي يقود إلى الوفاة في كثير من الأحيان. وأوضح الباحثون في جامعة “هلسنكي” الفنلندية، في دراستهم أن التدخين يزيد فرص حدوث نزيف في بطانة الدماغ، والمعروفة باسم “النزف تحت العنكبوتية”.

وعن حقيقة هذا الخطر، أوضح الباحثون أن “النزف تحت العنكبوتية” هو شكل من أشكال السكتة الدماغية، الناجمة عن النزيف في منطقة بالرأس، تقع بين الدماغ والجمجمة. وأشاروا إلى أن “النزف تحت العنكبوتية” أمر نادر الحدوث في العادة ويمثل حوالى 3% من مسببات السكتة الدماغية، لكن يمكن أن يكون له عواقب وخيمة تنتهي بالشلل والغيبوبة والموت.

وعن أعراض هذا النزيف، أشار فريق البحث إلى أن العارض الرئيسي والأكثر أهمية، هو ظهور صداع حاد ومفاجئ وغير تدريجي في الجزء الخلفي من الرأس، يمكن أن يوصف بأنه أقوى صداع يمرّ به الإنسان، وقد يكون مصحوبا بفقدان الوعي، وهناك أعراض أخرى منها الدوار والاضطرابات البصرية والسلوكية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون بيانات 65 ألفا و521 شخصا في فنلندا، يبلغ متوسط أعمارهم 45 عاما، وكان نصفهم من السيدات وبعد المتابعة التي استمرت من عام 1972 حتى أواخر 2011، وجدوا أن المدخنين كانوا أكثر عرضة لخطر “النزف تحت العنكبوتية” في الدماغ. كما وجدوا أيضا أنه كلما زاد عدد السجائر التي يدخنها الأشخاص يوميا، ارتفع الخطر، وكانت السيدات المدخنات أكثر عرضة للخطر من الرجال، وإن كان الجنسين في خطر.

وعن فرص النجاة، أثبتت النتائج أن الإقلاع عن التدخين، يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر حدوث “النزف تحت العنكبوتية”. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقارب 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطين سابقين وحاليين للتبغ، وحوالى 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي، لأنه يعد أحد الأسباب الرئيسة لعدد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *