تغيير الأنبياء

ألَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ لاَ يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللّهُ جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّواْ أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُواْ إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ.
قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَـمًّى.
قَالُواْ: إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ.
قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ: إِن نَّحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَعلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ وَمَا لَنَا أَلاَّ نَتَوَكَّلَ عَلَى اللّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ.
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّـكُم مِّنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا.
فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ وَلَنُسْكِنَنَّـكُمُ الأَرْضَ مِن بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ  [إبراهيم :14/9-14]
الأنبياء كانوا أول دعاة التغيير، وكانوا على منهج واحد في التغيير؛ بالكلمة،بالبلاغ المبين، بالصدع بالحق، بالصبر، باحتمال الأذى..
الآن وقد انقطع وحي السماء إيذاناً ببلوغ الإنسانية رشدها، وامتلاكها ناصية العلم، من سيتابع التغيير على درب الأنبياء.؟؟!!
******
على درب الأنبياء
15/11/2006
على الرغم من كل ما تعانيه الإنسانية الآن من شطط، وانتكاس يكاد يذهب بكل مكتسباتها التي أحرزتها جراء تجاربها المريرة عبر القرون..
وعلى الرغم من الخواء الروحي الذي ينتاب الإنسانية جراء لهاثها وراء سراب المادة، وانغماسها في ثقافة الاستهلاك فوق احتياجاتها المعيشية.
وعلى الرغم من التسفيه الذي تمارسه الفلسفات المادية للقيم الأخلاقية والإنسانية؛ جرياً وراء المصالح الخاصة والأنانيات المتعارضة.
فإني أرى الإنسانية تقترب أكثر فأكثر من درب الأنبياء، توشك أن تطأه أقدامها، فتحث السير على خطاهم؛ مستهدية بمناهجهم للتخلص من أوضارها.
إن منهج الأنبياء كلهم واحد، وإن مدرستهم لواحدة؛ ما زال الإنسان – منذ أن هبط إلى الأرض لم يكن فيها شيئاً مذكوراً- يلجأ إليها وينخرط فيها كلما ألمت به الخطوب، وعصفت به الأهواء فابتعدت به عن طريق الحق.
منذ أن كان الإنسان مشروعاً للخلق – لديه القدرة على الاختيار الحر لسلوك أحد طريقي الخير والشر- توقعت الملائكة منه الولوغ في طريق الفساد وسفك الدماء؛ لأنه الأسهل بفعل قوة الجاذبية إلى الأرض.
آدم الذي كان يتطلع للعودة إلى السماء التي هبط منها؛ تصدى بثقة تشبه الغرور لحمل الأمانة، وأعلن استعداده للكدح في سبيل التخلص من تهمتي الفساد وسفك الدماء، وجدارته بتحمل مسؤولية عقله الذي وهبه الله من دون سائر المخلوقات؛ ليكون خليفته في الأرض.. فهو ما يزال ينوس بين الطريقين ؛يرنو ببصره تارة إلى السماء، ويخلد تارة أخرى إلى الأرض، ويكون الله تعالى في عونه دائماً يرسل له الرسل مبشرين ومنذرين كلما اختل توازنه فتعثر وانحرف.
● فما إن يتردَّ قوم نوح في أرستقراطية طبقية تترفع عن الناس، حتى يبعث إليهم نوحاً يذكرهم بأصلهم البشري الواحد، وبانتمائهم جميعاً إلى الخالق الواحد، فتستبد بهم الغواية : ما نراك إلا بشراً مثلنا، وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي، وما نرى لكم علينا من فضل، بل نظنكم كاذبين [هود 11/26].. ويستمر الحوار، ويحيق العذاب بالمتكبرين.
● وما إن ينغمس قوم إبراهيم في وثنية عبادة أصنام يظلون لها عاكفين، حتى ينبري لهم أبو الأنبياء متسائلاً: هل يسمعونكم إذ تدعون؟ أو ينفعونكم أو يضرون؟ [ الشعراء 26/73]، ثم يمضي مقلباً وجهه في السماء باحثاً عن الله، ويجوب الآفاق داعياً إليه بعدما وجده.
● وما إن تستحكم النـزعة المادية الرأسمالية في قوم عاد حتى يتصدى لهم هود أتبنون بكل ربع آية تعبثون؟ وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون؟ وإذا بطشتم بطشتم جبارين [الشعراء 26/128-130].
● وحين تستحكم في ثمود إقطاعية طاغية، يبعث الله تعالى إليهم أخاهم صالحاً أتتركون فيما ههنا آمنين؟في جنات وعيون؟ وزروع ونخل طلعها هضيم؟ وتنحتون من الجبال بيوتاً فارهين؟! فاتقوا الله وأطيعون ولا تطيعوا أمر المسرفين، الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون [ الشعراء 26/146-152].
● وحين يفشو في قوم لوط شذوذ جنسي مجافٍ للفطرة يصرخ لوط فيهم أتاتون الذكران من العالمين؟ وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون [الشعراء 26/165-166].
● وحين ينتشر في قوم شعيب فساد اقتصادي مدمر ينبري لهم صارخاً  أوفوا الكيل ولا تكونوا من المخسرين،وزنوا بالقسطاس المستقيم، ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين [ الشعراء 26/181-183 ].
● وقال فرعون: يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري [ القصص 28/38] في أبشع طغيان سياسي يستعبد الناس من دون الله، فيبعث الله تعالى إليه موسى اذهب إلى فرعون إنه طغى، فقل هل لك إلى أن تزكى؟ وأهديك إلى ربك فتخشى؟ [ النازعات79/17-19].
● ثم قفينا على آثارهم برسلنا، وقفينا بعيسى ابن مريم وآتيناه الإنجيل، وجعلنا في قلـــــــــــــوب الذين اتبعوه رأفة ورحمـــــــــة ورهبانية ابتدعوها، ما كتباها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله [ الحديد57/27].
● ثم أرسلنا رسلنا تترا، كلما جاء أمة رسولها كذبوه [ المؤمنون 23/44].
● ثم ينقطع وحي السماء بالرسالة الخاتمة، معلناً بلوغ الإنسانية رشدها لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها [ البقرة 2/256]. منهياً بالرسالة الخاتمة عصر المعجزات الخارقة أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم [ العنكبوت29/51]. تاركاً للفعل الإنساني أن يكمل كدحه إلى الله للخلاص من رذيلتي الفساد وسفك الدماء مستهدياً بالكتاب وبرسالات السماء.
● وهاهي سوءات الأمم السالفة كلها تتجمع من جديد ليبرز قرن الشيطان، مستهزئاً بآدم الإنسان، وتصديه الحالم لحمل الأمانة، وثقته بقدرته على الخلاص من تهمتي الفساد وسفك الدماء، ليثنيه عن عزمه في المضي قدماً في طريق كدحه إلى الله على خطا الأنبياء.
فمن لآدم الإنسان يأخذ بيده، ويقيله من عثرته، غير العقلاء يخطون له عقداً عالمياً؛ ينظم العلائق بين الأمم والأعراق والأجناس والأديان والثقافات والحضارات، على هدي رسالات الأنبياء، التي جعلت الاختلاف وسيلة للتعارف والتكامل والنمو والتطور، تمكن آدم من العودة إلى ربه وقد أدى أكبر قسط من الأمانة التي تصدى لحملها.
ولا شيء في رأيي كالدين يشكل ضمانة لغد إنساني أفضل يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم [الحجرات49/13].
● إن المنعطف التاريخي الذي تجتازه الإنسانية اليوم من عصر الصناعة إلى عصر المعرفة- على الرغم من حدته التي أخلت بتوازن العالم- يضع أشرعتنا في مواجهة رياح مواتية تيسر لنا طريق التعارف والحوار وتلاقح الثقافات.. فدخولنا إلى عصر المعرفة لن يكون عبر ما نبني من مداخن شاهقة، وما نكدس من أسلحة الدمار، إنما يكون عبر ما نبتكره من أفكار وما نمتلكه من معلومات؛ ننضجها في مصانع الفكر؛ في الجامعات والمعاهد ومراكز الأبحاث ودور النشر.
● وإن عصر المعرفة القادم يبشر باقتراب عصر الأنبياء، الذين أحدثوا أعظم منعطفات التغيير في التاريخ البشري، ولم يكن لهم من سلاح في التغيير إلا البلاغ المبين، واحتمال تبعات جهرهم بالحق مهما كانت قاسية وباهظة، واعتماد لغة الواجب الذي هو عطاء محض من طرف واحد؛ يقطف ثمراته المجتمع الإنساني، وتنمو به الحضارات.
يا قوم لا أسألكم عليه أجراً إن أجري إلا على الذي فطرني [ هود 11/51].

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *